White Diamonds High Jewellery

الماس الأبيض

يعتبر لمعان الماس الأبيض الذي لا يضاهى مصدراً دائماً نستلهمه في تصاميم إبداعاتنا الثمينة، حيث تنتقي دار ديفيد موريس أكثرها ندرةً ونقاءاً وصفاءاً لكي يتم تقطيعها.

عرض المجوهرات

White Diamond High Jewellery

صناعة أيقونة حديثة

على مرّ العصور ومهما اختلفت الثقافات، قليلة هي الأحجار التي امتلكت القوة الساحرة التي يفيض بها لمعان الماس الأبيض المتوهج. تحظى أكثر المجوهرات شهرةً بتميز يتجلى في إبداعات ديفيد موريس، سواء استخدمت بمفردها للاحتفاء بجمالها الذي لا تشوبه شائبة، أو جاءت مقترنة بحرفية مع أحجار الماس الأخرى الفاتنة وذات الألوان النادرة.

يأتي الماس الأبيض المستخدم في تشكيلاتنا من أشهر مناجم العالم حصراً، حيث ينتقي جيريمي موريس الأحجار ذات النقاء والجودة الفائقتين من أجل إبداعاته العصرية. تسلم هذه الجواهر الرائعة بعدها إلى حرفيينا البارعين في ورشتنا بشارع بوند ستريت، وهناك يتم إضفاء تصميم فريد لكل حجر من الماس بشكل يبرز جماله الكامل.

لا تشتهر دار ديفيد موريس بانتقائها الدقيق للماس فحسب، ولكنها معروفة أيضا بدمجها بين تقنيات القطع التقليدية والمعاصرة. يلاحظ في كافة مجموعاتنا أنّ الماس الأبيض قد جرى تحويله من خلال تقنيات قطع متنوعة، مبتكرة وكلاسيكية، يجري اختيار كل منها لتزيد الجمال الفريد للحجر لأقصى قدر ممكن.

في أوائل سنوات القرن الواحد والعشرين، أصبح جيريمي موريس من أوائل صناع المجوهرات المعاصرين الذين أعادوا إحياء الماس المقطوع على شكل زهرة، وهو أمراً ظل منسياً منذ العصر الفيكتوري، حيث أعاده مباشرة إلى مكانته المرموقة بين تصاميم المجوهرات العصرية. اليوم تعتبر الماسة المقطوعة على شكل زهرة، والتي سميت بهذا الاسم لتشابه جوانبها مع بتلات برعم الزهرة قبل تفتحها، علامة مميزة لإبداعات ديفيد موريس المطلوبة بكثرة مثل سابقاتها.

“أحجار الماس الاستثنائية التي تستعين بها دار ديفيد موريس يجري تصنيعها في ورشتنا الواقعة بشارع بوند ستريت لتصبح كل منها مجوهرات راقية تخطف الأنفاس”
White Diamond Bottom Two Images Left Hand Side2
White Diamond High Jewellery